الماء الأبيض هو أحد أخطر الأمراض التى تصيب كبار السن وينتج عنه إعتام العدسة في العين الذي يسبب صعوبة الرؤية، ويريد الكثيرون التعرف على أعراض المياه البيضاء في العيون.

وبالطبع هناك أسباب ينتج عنها الإصابة بالمياه البيضاء المعروفة باسم مرض الساد أو الكتاركت ،

والتي سوف نتطرق لها في مجمل حديثنا بهذا المقال معرفة وتجنب تلك الأسباب التي تؤدي للرؤية الغائمة.

كما أننا سنلقى الضوء على أنواع مرض المياه البيضاء في العين الذي يصيب الإنسان بالعتامة عند التقدم في العمر،

و تتسبب بوجود مشكلة ضعف الإبصار أو ضبابية الرؤية و طرق علاجها.

أعراض المياه البيضاء

تعتمد أعراض المياه البيضاء في العين على موقع المنطقة المعتمة من عدسة العين وقدر سمكها، وما إذا كانت إحدى العينين مصابتين أو كلتاهما.

وفي معظم الحالات ، يكون الفحص الخارجي للعين ليس كافيا لتشخيص مرض المياه البيضاء cataract ،

لذلك يستخدم المصباح الشقي وهو احد أدوات التشخيص التي تعمل كمجاهر خاصة،

وبالرغم من ذلك فإنه في الحالات الأكثر تقدمًا لإعتام عدسة العين يمكن ملاحظتها بالعين المجردة،

حيث لا تكون الحدقة قاتمة كالمعتاد، وإنما أصبحت تبدو بشكل ضبابي أو ربما بنية أو بيضاء اللون.

ومن أبرز الأعراض الناجمة عن مرض عتامة العدسة بالعين ما يلي:

  • تزايد فقدان البصر تدريجيا بدون ألم
  • عدم القدرة على تمييز وجوه الناس
  • وجود صعوبة في القراءة
  • عدم القدرة على مشاهدة التلفاز
  • رؤية مزدوجة عند الرؤية بعين واحدة.
  • ينتج عن مرض المياه البيضاء هالات حول مصدر الضوء القادم للعين خاصة ليلًا.
  • تغير مستمر في قياس العدسات الطبية الموصوفة
  • نقص في طول النظر أو زيادة في قصر النظر، فيما بعض المرضى ينتابهم الشعور بأن الرؤية تتحسن لديهم دون إستخدام النظارة.

أسباب الإصابة بالمياه البيضاء

تتعدد أسباب إصابة الشخص بمرض المياه البيضاء أو ما يسمى بـ ( إعتام العدسة )، ومع ذلك فهناك غموض حول أسباب المرض الدقيقة.

وقد أكدت الدراسات الطبية التي أجريت على حالات مرضية، أن هناك عدة عوامل تزيد من خطورة التعرض لمرض المياه البيضاء خاصة مع التقدم في السن.

تابع ايضا: افضل دكتور عيون في مصر

سعر عملية المياه البيضاء في مصر

عوامل الاصابة بالمياه البيضاء :

  • مرض السكري يعد واحدًا من المؤثرات التى ترفع فرص الإصابة بالمياه البيضاء.
  • التدخين بصفة عامة احد اهم مسببات المياه البيضاء في العين.
  • الإدمان على تناول المشروبات الكحولية.
  • عمليات جراحية سابقة.
  • التعرض لأشعة الشمس بكثرة ( الأشعة فوق البنفسجية ) ولفترات طويلة.
  • التاريخ العائلي للمرض بفعل العوامل الوراثية.
  • إصابة العين مباشرة.
  • تعاطي الأدوية الستيرويدية بمعدل زائد عن الحد.
  • الأمراض مثل ارتفاع ضغط الدم أو البدانة.

انواع المياه البيضاء

تنقسم المياه البيضاء على عدسة العيون إلى نحو أربعة أنواع رئيسية حسب مظهرها من خلال استخدام المصباح الشقي وهي:

القشرية النووية, تحت المحفظة (الأمامي والخلفي) والمختلطة.

ويرتبط كل نوع من الماء الأبيض بمنطقة محددة من عدسة العين وعوامل خطر معينة.

الساد القشري

يصيب هذا النوع قشرة العدسة ، و هو القسم الأكثر محيطية ، وينجم عن تغيرات في تكوين مياه ألياف العدسة ،

وبناء عليه خلق الشقوق التي تظهر مثل تشعبات لعجلة تتجه من الحافة الخارجية للعدسة الى المركز ،

وغالبا ما يشكو المرضى الذين يعانون من هذا النوع من السَاد من الوهج نتيجة تناثر الضَوء خلال مروره بهذه الشقوق.

الساد النووي

يتضمن تغير اللون أو التعتيم في مركز العدسات المؤثرة على البصر ، وتشير درجة التعتيم إلي صلابة العدسة ،

وتشهد الحالات المتقدمة من المياه البيضاء تحول عدسة العين إلى اللون البني الغامق،

ويكون تقدم الحالة ببطء ويؤثر على الرؤية عن بعد بنسبة اكبر من تأثيره على الرؤية القريبة.

الساد الخلفي تحت المحفظة

يبدأ في الظهور كمنطقة معتمة صغيرة في الجزء الخلفي من عدسة العين ويتواجد تحت محفظة العدسة ،

والمحفظة هي عبارة عن الغشاء أو الكيس الذي يغلف عدسة العين ويحملها في موضعها ،

ويعد إعتام عدسة العين الفرعية الخلفي هو الحالة الشائعة في المرضَى صغار السن بدل عتامة عدسة العين النووية أو القشرية،

و تكون الحاله اكثر تطورا من الأنواع الأخرى ، وفي الغالب يشكو المريض من الوهج و ضعف الإبصار في الأضواء الأكثر إشراقا ،

بينما تميل الرؤيه القريبة إلى التأثر في كثير من الاحيان اكثر من الرؤيه عن بعد.

وقد أثبتت دراسات علمية مختلفة أن وجود عتامة عدسة العين النووي هو النوع الأكثر انتشارا في الأشخاص الذين تزيد أعمارهم السنية عن 79 عام.

علاج المياه البيضاء في العين

يمكن تحسين معدل الرؤية بسهولة في المراحل المبكرة من مرض المياه البيضاء في العين من خلال تغيير النظارات الطبية.

ولكن ربما تزيد حدة المرض بمرور الزمن، وبالتالي لا يمكن علاج ضبابية الرؤية وغيرها من أعراض المياه البيضاء،

بمجرد تغيير النظارة الطبية، وسيتوجب الأمر إجراء عمليه المياه البيضاء في العين لاستعادة الرؤية الواضحة.

تجرى جراحة المياه البيضاء في معظم الأحيان لمن يشخص لديهم المرض في مرحلة مبكرة ويعانون من إعتام عدسة العين الخلفي.

عملية المياه البيضاء في العين ومتى يستقر النظر بعدها

متى يجب إجراء جراحة المياه البيضاء في العين ؟

يجب اللجوء إلى علاج جراحي عندما يؤدي مرض الماء الأبيض إلى رؤية ضبابية شديدة أو فقد القدرة على الرؤية الى حد كبير،

بحيث يؤثر على قيام الإنسان بالأنشطة اليومية الهامة، مثل القراءه أو قيادة السيارة أو ممارسة الأنشطة الرياضية.

وفي بعض الأحيان، تعتبر جراحة المياه البيضاء ضرورية لتقييم الأمراض الأخرى التي تصيب العين و تحديد العلاجات اللازمة،

مثل تغيرات الشبكية الناتجة عن التقدم في العمر أو مرض السكري.

وفي جميع الحالات يستطيع دكتور العيون أن يساعد مريضه على اتخاذ القرار المناسب.

تابع أيضا: سعر عملية المياه البيضاء في مصر

متى تتحسن الرؤية بعد عملية المياه البيضاء ؟

عادة تتلاشي أعراض المياه البيضاء في العين مثل ضبابية رؤية الأشياء ويشعر المريض بتحسن في رؤية العين التي تم إجراء العملية الجراحية لها بعد أسبوع تقريباً. وربما يحتاج لارتداء نظارات طبية بعد الجراحة.

هل جراحة المياه البيضاء آمنة ؟

حوالي 98 بالمئة من جراحات المياه البيضاء في العين تجرى سنوياً بدون حدوث مضاعفات خطرة. ورغم ذلك، دائما ما يُنصح باستشارة طبيب العيون حول المخاطر المحتملة.

ما هي نسبة نجاح جراحة المياه البيضاء وزرع العدسة ؟

تعد جراحة إزالة المياه البيضاء في العين مع زرع العدسة من عمليات العين الشائعة التي يخضع لها المرضى،

حيث يتم إجراء نحو 1.5 مليون جراحة مياه بيضاء كل عام. كما أن هناك تسعة من أصل 10 أشخاص خضعوا لجراحة مرض المياه البيضاء استعادوا رؤيتهم بصورة ممتازة.

إجراءات أخرى للتعامل مع المياه البيضاء في العين

  • يجب التأكد أن مقاس النظارات الطبية أو العدسات اللاصقة التي تستخدمها مناسب والأكثر دقة.
  • استخدم نظارات للقراءة.
  • تحسين الإضاءة المنزلية عن طريق إستخدام عدد أكثر من المصابيح أو مصابيح أعلى سطوعًا.
  • عندالخروج خلال ساعات النهار، احرص على ارتداء نظارات شمسية أو قبعة واسعة الحواف للحد من الوهج علي العين.
  • تقليل القيادة في الليل.

كما يمكن أن تساعد تدابير الرعاية الذاتية لفترة من الوقت، ولكن مع تفاقم حدة مرض المياه البيضاء في العين،

فإن رؤية الفرد قد تزداد تدهورا . لذا، فإنه عندما يبدأ فقد الإبصار في التأثير على أنشطتك اليومية، فكر جديا في اجراء جراحة المياه البيضاء في العين.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.