يطلق على مرض قصور القلب المرض الصامت وهو مكمن خطورته فهو من الأمراض تانى تتطور تدريجيا وربما لا تظهر له أية أعراض في بدايته.

لكن يجب عدم الاستهانة بهذه المشكلة الخطيرة التي ربما ينتج عن إهمالها الوفاة، فهو احد أمراض القلب الخطرة.

ما هو مرض قصور القلب ؟

يعرف مرض ﻗﺼﻮر القلب أنه عجز عضلة القلب عن ضخ وتوفير القدر الكافي من الدم الذي يحتاجه الجسم، وذلك في حالتي الراحة أو القيام بجهد.

ولا يحدث مرض قصور القلب بصورة مفاجئة دون سابق إنذار وإنما يظهر غالبا بعد تعرض شخص لذبحة صدرية.

ما هي درجات حدة قصور القلب ؟

تعتمد درجة الحدة لهذا المرض بناءا علي المجهود المبذول، حيث تظهر الدرجات الأولى له مع الجهد العالي ثم يتطور إلى التعب من أقل جهد.

فعندما لا يستطيع الانسان ارتداء ملابسه مثلا فهذا يعني أن المرض قد وصل لمرحلة متقدمة،

أما إذا كان يقوم بـأنشطته اليومية دون مشاكل فهذا معناه أن المرض في في درجاته الأولية.

أعراض مرض قصور القلب

ما هي أهم أعراض مرض قصور القلب ؟

تتعدد أعراض قصور القلب ولكن يمكننا أن نجمل العلامات والأعراض المرافقة لقصور القلب الأكثر شيوعاً والتي تشمل ما يلي:

  • ضيق النفس عند القيام بأي مجهود والتعب المتواصل.
  • السعال المزمن المستمر.
  • ظهور تورم في الركبتين والكاحلين والبطن فيما بعد.
  • يحدث صعوبة في التركيز.
  • الشعور بتسارع دقات القلب.
  • زيادة الوزن بسرعة كبيرة بسبب احتباس السوائل في الساقين أو البطن.
  • الشعور بألم في الصدر إذا نتج فشل القلب عن نوبة قلبية.
  • انخفاض في ضغط الدم على العكس ما هو معتاد من ارتفاع في ضغط الدم.

قد يبدأ فشل القلب من الجانب الأيسر (البطين الأيْسر) أو الجانب الأيمن (البطين الأيمن) أو كلا جانبي القلب.

وبشكل عام، يظهر فشل القلب من الجانب الايسر – البطين الأيْسر بالتحديد – أي غرفة الضخ الرئيسية في قلب الانسان.

تابع ايضا: دليلك الشامل عن عملية القلب المفتوح

من هم الأشخاص الاكثر عرضة للمرض ؟

مرحلة الصفر في مرض قصور القلب يقصد بها المرحلة التي يوجد فيها عوامل خطر لدى أشخاص تجعلهم اكثر عرضة لقصور القلب عن غيرهم وهم:

  • مرضى السكري
  • حالات ضغط الدم
  • المدخنين
  • الذين يعانون من الاصابة بإرتفاع في مستوى الكوليسترول في الدم.
  • حالات التقدم في العمر بعد سن 65 عاما.

ويمكن أن تكون أي من الحالات الآتية ضمن أسباب الإصابة بمرض قصور القلب أو تلفه ، وربما يكون بعضها موجودًا دون أن علم المريض أو ظهور الأعراض المرضية:

مرض الشريان التاجي والنوبة القلبية

هو الشكل الاكثر شيوعًا بين أمراض القلب والسبب الشائع في حالة الفشل في اﻟﻘﻠﺐ. وينتج هذا المرض عن تراكم ترسبات دهنية تعمل على ضيق الشرايين،

فتكون سبب رئيسي بقصور تدفق الدم الذي قد يؤدى إلى نوبة قَلبية.

وتنشأ النوبة القلبيه فجأة نتيجه انسداد الشريان التاجي انسدادًا تامًا. وقد يعني تلف عضله القلب نتيجة لنوبة قلْبية أن قلبك لم يعد قادرًا على ضخ الدم كما ينبغي.

ارتفاع ضغط الدم

عندما يرتفع الضغط يضطر القلب للعمل بجهد أكبر مما ينبغي له ليضخ الدم إلى مختلف أجزاء الجسم.

ومع الوقت،من الممكن أن يصيب هذا الجهد الإضافي عضَلة القلب بالتيبس والضعف بدرجة لا تسمح بضخ الدم كما يجب.

عيب في صمامات القلب

فوظيفة الصمامات القلبيه أنها تحافظ على سريان الدم في الاتجاه الصحيح. ويجبر الصمام التالف

– نتيجة عيب في القلب أو مرض الشُريان التاجي – القلب على بذل جهد أكبر قد يسبب ضعفه بمرور الوقت.

تلف عضلة القلب

توجد العديد من الأسباب التى قد ينشأ عنها حالة تلف عَضلة القلب، تشمل العدوى وأمراض معينة تنتج عن الإفراط في تعاطي الكحوليات،

والتأثير السام لعقاقير مثل الكوكايين أو بعض أدوية العلاج الكيميائي. كما يمكن أن تعلب العوامل الوراثية دورًا في هذه الحالة أيضاً.

التهاب عضلة القلب

تعتبر الفيروسات ومنها فيروس كوفيد 19 هي المسببة لالتهاب عضله القلب ، ويمكن أن تتسبب بفشل القلب في الجانب الايسر.

عيوب خِلقية في القلب ( مشكلة في القلب تولد بها)

ففي حال تشكل القلب وغرفه أو صماماته بالشكل الخاطئ، تضطر الأجزاء السليمة منه إلى العمل بجهد أعلى من أجل ضخ الدم، ما قد يؤدي إلى مرض قصور القلب.

عدم انتظام نبض القلب (اضطراب النظم القلبي)

حيث ينتج عن خلل النظام القلبي تسارع ضربات القلب وعمل القلب بجهد أكبر. وفي بعض الأحوال قد يُؤدي بطء ضَربات القلب أيضًا إلى الإصابة بقصور القلب.

أمراض أخرى

يؤثر وجود أمراض مزمنة مثل مرض السكري أو فرط نشاط الغدة الدرقية أو خمولها أو فيروس نقص المناعة البشري،

أو تراكم الحديد والبروتين في الدم تحدث الإصابة بقصور القلب المزمن.

وتجدر الإشارة إلى أنه عندما تحدث ذبحة قَلبية قبل القصور القلبي يكون قد أصبح المرض في المرحلة رقم 1 من المرض.

مرض قصور القلب

إجراءات وقائية من مرض قصور القلب

إذا كان المريض في المرحلة صفر أي في مرحلة التعرض للإصابة بالمرض قبل ظهو الأعراض، فهناك عدة إرشادات طبية لمنع المشكلة والحفاظ على حياة الإنسان.

وتتمثل الإرشادات التي ينصح باتباعها ما يلي:

  • اتباع نظام غذائي قليل الملح لأنه يسبب إحتباس الماء في الجسم مما يرهق القلب ويسبب صعوبة التنفس.
  • ممارسة الرياضة خصوصا المشي للحفاظ على صحة الأعضاء والأوعية الدموية والحد من الأمراض القلبية على وجه الخصوص.
  • التوقف عن التدخين لأنه يضر الشرايين ويقلل كمية الأوكسيجين في الدم ويعمل على تسارع ضربات القلب.
  • الحفاظ علي وزن صحي بتجنب الأطعمة الغنية بالدهون والكوليسترول
  • تناول الدواء بوصفة طبيه
  • اخبار الدكتور عند ملاحظة تغير في الأعراض.
  • يجب المواظبة على تناول الدواء الذي يصفه الطبيب.
  • تجنب القلق والتوتر لأنهما يساهمان في تسارع دقات القلب ، كما يؤديان إلى صعوبة في التنفس والذي يجعل حالة قصور القلب أكثر سوءاً.
  • النوم بشكل المناسب: ففي حال ضيق التنفس ، خصوصاً ليلاً يلزم الاستلقاء ورفع الرأس إلى مستوى أعلى باستخدام وسادة.
  • مراقبة مستوى ضغط الدم بشكل مستمر ومشاورة الطبيب عند حدوث أي تغيرات في الأعراض.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.